الشريك اللغوي ودوره في تحصيل الكفاءة في برامج تعليم العربية للناطقين بغيرها

289

د. خالد حسين أحمد أبو عمشة

الكلام مرآة اللغة وذروة سنامها، وبه نبني العلاقات الإنسانية والاجتماعية، والكلام يلعب دوراً مهماً في عملية التعلّم والتعليم بنوعيه وعلى مستوييه الرسمي وغير الرسمي، ويقوم التعليم اللغوي في الفصول الدراسية على الكلام الرسمي سوءا أكان تدريساً للعربية الكلاسيكية أو المعاصرة وحتى العامية، فيما يهدف برنامج الشريك اللغوي بالجانب غير الرسمي من المحادثة، وهو ما نروم تسليط الأضواء عليه متمثلاً في الكلام العادي الرسمي وغير الرسمي والدردشات والأحاديث القصيرة وغيرها مما يصعب اندراجه في الفصل الدراسي الرسمي. وتؤكد الشراكة اللغوية على ممارسة اللغة في سياقتها الرسمية وغير الرسمية؛ فاللغة بين المتعلّم أو الدارس والشريك اللغوي العربي تتسم بالأصلية، وتدور حول موضوعات قد يندر أن يتم مناقشتها في الفصول الرسمية، ومن واقع الحال تساهم الشراكة اللغوية في تنمية الثقة لدى المتعلم في الكفاءة. وتجري الشراكة اللغوية هذه في البرمج على صورتين: الأولى تطوعية، وقد تكون تبادلية، والثانية: مدفوعة الأجر ولكن بسعر زهيد بحيث لا تكون إلا في اللغة الهدف، فمقابل ثمن بخس يدفعه المتعلم لشريكه اللغوي الذي قد يكون طالباً جامعياً تكون مهمته التواصل والكلام بالعربية فقط دون إشراك أي أهداف أخرى. أمّا التطوعية الأولى: فقد تكون تطوعية بالكامل دون معرفة الشريك اللغوية بلغة المتعلم، وقد تكون تبادلية نصف ساعة لممارسة اللغة الهدف لكل شخص. وتشير بعض الدراسات إلى أن مَن يخوضون هذه التجربة يتعلمون بشكل أسرع. وقد تجري لقاءات الشراكة اللغوية بشكل فردي مع الشريك أو زوجي أو جماعي، وقد تجري داخل المؤسسة التعليمية وقد تجري خارجها.

ومن السمات التي يجب أن ينماز بها الشريك اللغوي أن يتمتع بالحكمة في كيفية بدء الحديث وإنهائه، ويتسم بالذكاء في استمرار خلق فرص الحديث عبر مداومة طرح التساؤلات: ماذا؟ ومَن؟ وكيف؟ ومتى؟ ولماذا؟ واتباع استراتيجيات تدفع بالمتعلم لمزيد من الإنتاج اللغوي من مثل: لم افهم، أعد مرة أخرى، ماذا تقصد؟ على الرغم من كون الشريك اللغوي يعي هذا الموضوع ويعرفه أكثر من المتحدث نفسه إنها استراتيجية أن تكون خالي الذهن من كل ما يتحدث فيه الدارس لمنحه فرصة الطرح والسرد والوصف والمقارنة والجدل ووو.

ومن مزايا برنامج الشراكة اللغوية:

–          توفير فرصة المحادثة المركزة من شخص لشخص آخر دون تدخل أشخاص آخرين.

–          توفير فرصة للحديث بطبيعية حين يكون الحديث فردياً، دون تكلف أو تغيير في السلوك اللغوي.

–          خلص فرص للحديث للأشخاص الذين لا يملكون ثقة كافية للحديث في الفصول اللغوية العادية.

–          تنمية مهارات التفكير باللغة الهدف دون ضغوط الفصول اللغوية العادية.

–          توفير فرص للحديث المطول والمسهب الذي قد لا يتوفر في الفصول اللغوية العادية.

–          توفير فرص للتأمل في لغة المتعلم نفسه وفي لفة الشريك اللغوي.

وتتسم الشراكة اللغوية بالتركيز على الفردية والتصحيح اللغوي بالطريقة التي يجدها المتعلم مناسبة، فضلاً عن كونها مصدر مهم في الثقافة العربية الممارسة. وبناء علاقات مع المجتمع تساهم في الاندماج فيه.

ولإنجاح الشراكة اللغوية يجب:

–          إظهار الرغبة في القيام بهذا العمل.

–          بالانضباط والمحافظة على المواعيد.

–          اللطف في التعامل وعدم مواجهة المتعلم في حال الخلاف.

–          دع الدارس يتحدث معظم الوقت.

–          أظهر علامات الاهتمام في الاستماع ومتابعة الحديث على الدوام واطلب المزيد من الرشح والتوضيح دائماً.

–          حاول أن تفهم جيداً ما يقوله الدارس، وابن عليه أحاديث أخرى.

–          وحاول ألا تقاطعه وهو يتحدث وانظر في عينيه في أثناء الحديث.

–          اجعل إجاباتك تبدأ بأظن وأعتقد وما رأيك في وكيف تفسر وألا توافق وألا تعتقد بأنّ ويبدو أنّ وأظن أن وربما كذا وكذا وقد اختلف معك ولا أميل إلى إلخ

–          الحديث بسرعة مناسبة (طبيعية)

–          تأكد من تحقق الفهم لدى شريكك.

–          وسع الموضوعات أفقياً.

–          اجعل إعادة الصياغة طريقتك في التصحيح في أثناء الحديث.

كيف أجد شريكاً لغوياً؟

إذا كانت مؤسستك التعليمية لا توفر هذه الخدمة اللغوية فاعرف أولاً أنها غير احترافية ولا مهنية على درجة عالية لأهمية هذا الجانب في تنمية كفاءة المتعلّم اللغوية سواء أكانت هذه الخدمة بمقابل مادي أم بدون ذلك. ومن وسائل الحصول على شريك لغوي:

1-     اسأل مدرسيك ومعارفك وأصدقائك عن رغبتك تلك وكرر السؤال حتى تحصل على واحد.

2-     قم بزيارة المؤسسات التي تعنى بتعليم العربية للناطقين بغيرها والمؤسسات التي تُعنى بتعليم لغتك الأم.

3-     شارك في النشاطات التي تُعقد في المدينة التي تعيش فيها، واندمج مع لا الناس وتحدث إليهم، وأظهر  رغبتك في ذلك.

4-     ضع إعلانات حيث تدرس وكل مواقع التواصل الاجتماعي عن رغبتك في الحصول على شريك لغوي محدداً ما تريد وماذا ستقدم بالمقابل.

5-     ابحث في المواقع الإلكترونية، وهي كثيرة ولا شك ستجد مَن لبديه رغبة في تبادل الحديث معك، وخاصة في البلاد الأجنبية التي يتعلم فيها العرب لغتك الأم حيث سيبحثون عمّا تبحث عنه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات