محمد برادة: الجوائز لا تصنع كاتبا لكنها تحفّز الإبداع

81

محمد برادة: لا مناص من تفاعل الكتابة والأدب مع السياق الخارجي

الروائي والناقد المغربي محمد برادة، حاصل على الإجازة في الأدب العربي من جامعة القاهرة بمصر، وعلى شهادة الدراسات المعمقة في الفلسفة من جامعة محمد الخامس بالرباط. نال درجة الدكتوراه من السوربون بفرنسا، قبل أن يعمل أستاذا للأدب بجامعة محمد الخامس. في رصيده العشرات من القصص والروايات والدراسات النقدية. ومن آخر إصداراته “امرأة النسيان” (2002) و”حيوات متجاورة” (2009) و”موت مختلف” (2017).

الرباط- اعتبر الروائي والناقد، محمد برادة، الفائز بجائزة “كتارا” للرواية العربية، أنّ “الجوائز لا تصنع كاتبا، ولكنها تعطي فرصا تساعد على الكتابة والإبداع”.

الجوائز لا تصنع كاتبا لكنها تحفّز الإبداع

وفي 12 أكتوبر الماضي، فاز برادة بجائزة “كتارا” للرواية العربية في دورتها الثالثة، عن روايته “موت مختلف”. وهي جائزة سنوية أطلقتها المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” في قطر مطلع 2014.

وفي مقابلة قال برادة إن “ما تفعله الجوائز هو أنها تكافئ كاتبا “تَحمَّل المشاق وضحى بوقته وأنتج إنتاجا ما، حيث تعطيه فرصة ليقدم إنتاجا في ظروف ملائمة”.

وأضاف “نعلم أن الكتابة تتطلب وقتا، غير أن الأدب لا يمكنه أن يكون مصدر رزق، مع أننا أكثر من 600 مليون نسمة في الفضاء العربي”.

كما قال إن الكاتب العربي غير متفرغ وتجده إما موظفا أو أستاذا، وفضل الجوائز هي مساعدته على التفرغ للإنتاج في ظروف أحسن، ولذلك يجب أن توجه الجوائز أكثر إلى الشباب الذين هم في بداية حياتهم.

الأدب والموت

وصادف أن جاء فوز رواية “موت مختلف”، عقب فوز رواية أخرى بعنوان “موت صغير” للسعودي محمد حسن علوان، في العام نفسه، بجائزة البوكر، ما رأى برادة أنه يوحي بأن موضوع الموت ينعكس أدبيا بطريقة تلقائية.

وفي تعقيب عن هذه المصادفة، قال برادة “صحيح أن الموت شر لابد منه وهو خاتمة وجودنا في الحياة، لكن في الفترة الراهنة، ومع التوترات والحروب والإرهاب، أضحى الموت حاضرا معنا بشكل يومي”.

واعتبر أن الموت الذي فكر فيه في الرواية يتجسد في سياق حياة اجتماعية تطورت، واختراعات دائمة، وفي كون العالم مهدد بحرب عالمية ثالثة.

وقال “لكن، في الآن نفسه، الموت عنصر مرتبط بالسياق الذي أنتمي له، فأنا تقدمت في العمر وأصبح الموت يدق الأبواب ولذلك لا يمكن أن أتجاهله، ومن هنا، فإن التساؤل الذي لازمني هو كيف نكتب ونحن نعرف أن أفقنا ومستقبلنا هو الموت”.

وفي معرض رده عن سؤال عما إن كان رجوعه إلى التاريخ الحديث في روايته كان بدافع عدم وجود أحداث قادرة على إلهامه، لفت أن الآلام المعاصرة موجودة في الرواية، وقد أطلق عليها اسم “الجو الكابوسي”.

وتابع “لكني وضعتها في سياق أعم، وهو أن الكوابيس أصبحت قدرا لهذه الحضارة سواء في أوروبا المتقدمة أو في الأقطار الأخرى”.

وأوضح أن تجربة منير الدبوبوي (الشخصية الرئيسية في الرواية) الذي انطلق من بلدة صغيرة شبه مجهولة نحو أوروبا، كان يعتقد مثل كثيرين من صفوة العالم العربي أن المبادئ الانسانية الكونية المنبثقة عن الثورة الفرنسية، مثل حقوق المواطنة وحرية الاعتقاد وغيرها، هي التي ستنقذ البشرية من صراعاتها”. غير أن التجربة، حسب رأيه، أظهرت أن هذه المبادئ نفسها أصبحت موضع تساؤل.

المشروع الأدبي

وردا عن سؤال حول إن كان الأديب يعمل في إطار مشروع أدبي معيّن، قال برادة “في الحقيقة لا أتحمس لكلمة مشروع، لأنه لا يمكن إدخال الكتابة الأدبية والإبداع ضمن تخطيط مسبق”.

وبالنسبة له، فإنه لا مناص من تفاعل الكتابة والأدب مع السياق الخارجي الذي قد يكون هو التاريخ أو المجتمع، وأن يتفاعل في الآن نفسه مع التجربة الحياتية للكاتب.

ويرى برادة أنه نابع من حقيقة أن أساس الأدب هو جعل المشاعر والأفكار والتجارب النفسية المختلفة تولد انفعالات وتثير انتباها عند القراء، ولذلك، إن كان لابدّ من مشروع، فهو أن يكون الأدب متفاعلا وليس جزيرة منعزلة.

وشدد أنه لا ينبغي على الأدب أن يكون بوقا للايديولوجيا أو للدين أو للأحزاب، لأن له خصوصية تميزه عن باقي الخطابات التي تؤثر وتؤطر المجتمعات، وهذه الخصوصية هي خصوصية جمالية، أي أنه ينقلنا من واقع ضيق محدود إلى عالم التخيّل، حسب رأيه.

وبالطريقة التي ذكرها، لفت الكاتب المغربي أن الأدب يكون مشروع مفتوح على الحياة، لكن بشرط أن لا يتحوّل السرد أو الشعر إلى مجرد أصداء تكرر الخطاب السائد في السياسة أو المجتمع، بل أن تكون هناك إضافة في الرؤية وفي الإيحاءات والتأملات ليكون الأدب أداة للمتعة والتفكير والتأمل.

جدوى الكتابة

وعن جدوى الكتابة في مجتمع لا يقرأ كثيرا، قال برادة “هذه الإشكالية مطروحة فعلا في واقعنا، لكن على الكاتب أن يقاوم، وهنا أتحدث عن نفسي، لأنه ليس له من طريقة أخرى سوى اللجوء إلى الكتابة”.

وأضاف “ولدت قبل الاستقلال وخلال تكويني، كنت مؤمنا أن الكتابة يمكن أن تؤثر وتساعد على بلورة بعض القيم في المجتمع”.

وتابع “عملت في مجال التعليم بالجامعة، ولقد كان هناك جيل يتفاعل، وعندما كنا نكتب في الستينات، كان الجمهور يقرأ أكثر ويتلقى أكثر وكل من كتب من جيلي كان يجد نوعا من الصدى”.

لكن المعضلة المطروحة اليوم، وفق الأديب، هو أن الكثير من الشباب الموهوب في الكتابة، لا يجد الصدى الذي تستحقه كتاباته، لأن الناس لم تعد تقرأ كما كانت من قبل، ولأن مستوى التعليم تدنى ما أنتج أجيالا غير شغوفة بالقراءة.

ورغم ذلك، اعتبر برادة أنّ الكتابة تظل بالنسبة للكاتب بمثابة ملجأ، حيث قال “ألجأ إلى الكتابة لكي لا أموت من اليأس، وفي روايتي الأخيرة، هناك أفق ضيق وقيم أضحت مهتزة، وهناك إرهاب أعمى يهدد كل شيء، ولذلك أنا أصفق عندما أجد كاتبا شابا عربيا يبدع، ويحاول مقاومة هذا اليأس بخلق عالم آخر مغاير تماما”.

جيل جديد من المبدعين

وفي سياق متصل، أشاد برادة بالتحوّل الإيجابي الذي يمثله جيل جديد من المبدعين المغاربة والعرب ممّن أصبحوا رقما صعبا في الساحة الأدبية.

وتوضيحا للجزئية الأخيرة، لفت الأديب إلى وجود تحول إيجابي، لأن “أدبنا القوي والجميل لم يبدأ إلا في المراحل الأخيرة”.

وبالنسبة له، فإنّ مرحلة النضج الأدبي بدأت، والكتّاب والمبدعون والسينمائيون لا يمكنهم، اليوم، إنتاج أدب يعود للقرن الماضي، فهم مرتبطون بعالم الإبداع في العالم، ومطّلعون على ثقافات وآداب أخرى.

وخلص الكاتب إلى أن هذه الفورة الأدبية تعبر عن أشياء كثيرة، أهمّها أنّ هذا الأدب يحاول الانطلاق من تجربة الفرد باعتباره قيمة إيجابية.

وقال “لا أقصد الفردانية الأنانينة المنغلقة، ولكن الفرد باعتباره حرية، فالإنسان لا يسعه أن يكون فاعلا إلا حين تكون له حريته التي تضمن حقوقه وكرامته”.

و رجح الكاتب أن تنتج الفورة الإبداعية بالعالم العربي مبدعين من الشباب. واعتبر أن الإنتاج الأدبي المتزايد لدى الشباب يشكّل نوعا من المقاومة ضد الاندثار، ومن أجل بناء الدفاع عن قيم حياتية واجتماعية وسياسية أفضل.

وعما إن كان النقد يواكب هذه الغزارة في الإنتاج ويكتب عنها، قال برادة إن “النقد لا يستطيع أن يتابع كل ما ينشر، لأن النشر أصبح سهلا ويقبل الغث والسمين”. ورفض توجيه النقد للأعمال التي يعتبرها “ضعيفة”، وإنما للأعمال الإيجابية والمهمة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات