الإعلامي والشاعر الدكتور مصطفى غلمان في ضيافة “مشارف” عدنان ياسين

163

كيف يبني الشاعر لغته؟ هل يكتب من أجل القارئ لكي يفهمه هذا الأخير ويستوعب مقاصده؟ أم يتعمّد إخفاء أسرار قصيدته متوخِّيا الغموض؟ ثم ما معنى أن يختار شاعرٌ محسوبٌ على جيل التسعينيات لغة صعبة مُستغلقة ضدًّا على اختيارات مُجايليه من شعراء قصيدة النثر الذين كانوا أمْيَل إلى لغة اليومي؟ وماذا حينما يجد هذا الشاعر نفسه أمام الميكروفون: إذاعيًّا عليه التواصل مع جمهور واسع من المستمعين؟هنا تصير الحاجة ماسةً إلى لغة أخرى؟ لغة ثالثة ربما؟

    سؤال اللغة بين الشعر والإعلام يطرحه ياسين عدنان في حلقة جديدة من “مشارف” على الشاعر والإعلامي مصطفى غلمان. شاعر كانت له مساهمتُه في الفورة التي عرفها الشعر المغربي مع بداية التسعينيات، خصوصا مع “منتدى الديوان” الذي أسسه سنة 1992 رفقة الشاعرين أحمد بلحاج آيت وارهام ونجاة الزباير، قبل أن يتألق كإعلامي وكإذاعي اشتهر في السنوات الأخيرة ببرامجه القريبة من وجدان المواطن البسيط، الملتصقة بهمومه.

موعدكم مع هذه الحلقة من “مشارف” مساء الأربعاء 31يناير على الساعة العاشرة والربع ليلا على شاشة “الأولى”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات